الأنظمة ووظائفها

أولاً: أنظمة الإنذار:
هو نظام للكشف عن الحريق عن طريق الحرارة المرتفعة أو اللهب أو الدخان من الحريق مما يعطى إشارة الى لوحة التحكم إنه يوجد بالمنطقة المعلنة حريق وبالتالى تقوم بدورها لوحة التحكم بإعطاء الإشارة والأمر الى نظام الرش الآلي للتشغيل أوتوماتيكياً وإخماد الحريق.
– نظام إنذار الحريق العادي:
وهو نظام إنذار حريق ولكن لا يمكنه اكتشاف الحريق بجوار أي حساس من حساسات المنطقة تحديداً، ولكن يمكنه تحديد منطقة معينة تحتوي على الحريق.
– نظام إنذار الحريق المعنون:
وهو نظام إنذار حريق يكون به عنوان لكل كاشف وحساس في المكان ويمكن من خلاله تحديد مكان الإنذار، وتعتبر من أهم الأنظمة الأمنية في جميع المنشأت والشركات والمصانع، كما تعتبر عامل أساسي من عوامل تأمين المباني والمنشأت.
– نظام إنذار الحريق المعنون الذكي:
هو نظام متقدم مُصمم بدرجة عالية من المرونة من خلال البرمجة الخاصة بكل تطبيق مما يمكنه من كشف النقاط تحديداً.

-أهمية أنظمة إنذار الحريق:
-الحماية من مخاطر الحريق.
-الحفاظ على الأرواح قبل وقوع كارثة الحريق.
-التنبيه المبكر للأفراد بمجرد حدوث حريق أو تسرب دخاني.
-التوصيل بنظام الإطفاء الذاتي لمنع انتشار الحرائق.

ثانيا: نظام إطفاء الحريق:
تستخدم أنظمة مكافحة الحرائق للسيطرة على الحريق الذي حدث في المبنى بمنع أي عنصر من عناصر مثلث الحريق عن بقية العناصر وهي منع وخنق الأكسجين لإخماد الحريق وعدم انتشاره عن طريق خمده بالماء أو البودرة الكيميائية أو أي من أنظمة الإطفاء التالية:
– نظام الإطفاء بغاز ثاني اكسيد الكربون: ثاني أكسيد الكربون (CO2) هو غاز عديم اللون، عديم الرائحة، غير موصل للكهرباء ذو كفاءة عالية كعامل إخماد الحرائق، وتَستخدم أنظمة الحماية من الحريق ثاني أكسيد الكربون في ألواح تحكم ذكية وموثوقة بسرعة لإخماد الحريق مما تتميز به من ارتفاع بمعدل التوسع في الانتشار وإخماد الحريق قبل أن تتسبب في تلف الاجهزة الالكترونية وغيرها.
– نظام هالون 130: الهالون هو أحد الأنظمة النظيفة التي تكون غير موصلة كهربائياً ، متطايرة ، إطفاء نار غازي لا يترك بقايا عند التبخر ، الهالون عبارة عن غاز مسيل مضغوط يوقف انتشار النيران عن طريق إعاقة الاحتراق الكيميائي ، الهالون 1211 والهالون 1301 هما أكثر مركبات السمية انخفاضاً في الاستعمال كيميائياً والتي تحتوي على اسطوانات ذات قدرة قابلة لإعادة التدوير.
– نظام الرش الآلي بالماء المضغوط: وهو نظام يحتوي على الرشاشات التي تعمل أوتوماتيكياً عند وصولها لدرجة حرارة مرتفعة تتسبب في اندلاع الحرائق فتنكسر الزجاجة ويخرج الماء المضغوط من مواسير شبكة الحريق في المنطقة التي اندلع بها الحريق فقط وليست جميع الرشاشات.
– نظام الرش الآلي بالهواء المضغوط: تكون فيه مواسير شبكة الحريق مضغوطة بغاز النيتروجين أو الهواء، في هذا النوع من النظام يحمل الهواء الصمام البعيد، المعروف باسم صمام الأنابيب الجافة في وضع مغلق، إذا حدث الحريق في منطقة معينة انفجر الرشاش وأطلق الهواء الخارج الذي ينشط الصمام بشكل مفاجئ لدخول الماء إلى الأنظمة.
– نظام FM200: FM 200 هو عامل إخماد حريق نظيف وعديم اللون وصديق للبيئة وهو غير موصل بالكهرباء وآمن للبشر، يقوم بإطفاء الاشتعال في المقام الأول من خلال امتصاص الحرارة دون ترك أي بقايا، وبالتالي تقليل وقت التوقف عن العمل بعد الحريق، تُعتبر أنظمة FM 200 مقبولة في جميع أنحاء العالم من أكثر من مائة ألف منشأة في أكثر من سبعين دولة ولكنها أكثر تكلفة من أنظمة رشاشات المياه.
– نظام الإطفاء والرش بالرغوة
– نظام الإطفاء بالبودرة الكيميائية الجافة وثاني اكسيد الكربون: يتم ضغط المسحوق الكيماوي الجاف و CO2 في أسطوانة بسعات مختلفة والتي تعمل تلقائياً بعد الكشف عن الحريق بالتخلص من الفوهة ذات الضغط العالي، و يتم تركيبه في سقف الغرف وتعليقه في الحائط حيث يكون من الضروري مكافحة الحريق.
– نظام الإطفاء بالبودرة الكيميائية الرطبة
– نظام الإطفاء برشاشات الضباب: نظام ضباب الماء هو نظام للحماية من الحرائق يستخدم بخاخات ماء دقيقة جدا (مثل رذاذ الماء) التي تتحكم أو تطفئ النار عن طريق تبريد اللهب، بواسطة الغازات المحيطة عن طريق التبخر، بتشتيت وخمد الأكسجين عن طريق التبخر، وتخفيف الحرارة الإشعاعية بواسطة القطيرات الصغيرة نفسها، وهي أنظمة تنشيط فورية لها كفاءة عالية ولا توجد مشاكل سموم، كما تستهلك كميات أقل من الماء بسبب قطرات الماء وليس مثل أنظمة رش المياه.
– نظام الإطفاء بالغاز النظيف:
– نظام الإطفاء Kitchen hoods: يتم استخدام هذا النوع من الأنظمة في محطات الطهي في المطاعم الكبيرة، حيث يتم تركيب الفوهات من خلال نظام التهوية، وهي مادة كيميائية مقاومة للمياه مصممة خصيصًا مع مركب خاص مصمم لمكافحة حرائق الزيوت، هذا النوع من الأنظمة لا يستخدم في جميع المطاعم غالباً ولكنه يستخدم في المطاعم عالية المستوى حيث لا يريد الناس الكثير من الأضرار في مناطق الطهي.
ثالثا: الأنظمة الكهروميانيكية:
يستخدم النظام الكهروميكانيكي في مكافحة الحرائق بحكمة في جميع البلدان التي تتبع أنظمة مكافحة الحريق بشكل صارم
وهي من الأنظمة المساعدة لأنظمة إنذار وإطفاء الحريق:
– نظام co: تستخدم أنظمة استنفاد أول أكسيد الكربون بشكل أساسي في مواقف السيارات في الطابق السفلي حيث تكون انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عالية من خلال السيارات، وهو عبارة عن كواشف توضع في القبو والجراجات للكشف عن أول اكسيد الكربون الذي يخرج من عوادم السيارات وفي حالة زيادته يتسبب باذى ولذلك يعمل النظام على اعطاء الاشارة للوحة التحكم لتشغيل الشفاطات ، ويتم إزالة غاز أول أكسيد الكربون من القبو باستخدام مروحة العادم التي تحتاج أيضًا إلى مجرى هواء لتجعل الغاز يمر خارجاً في أقبية كبيرة جدًا ، يستشعر الكاشف وجود كمية عالية من غازات أول أكسيد الكربون في الطوابق السفلية وإرسال إشارة إلى لوحة CO التي تنشط لتشغيل مروحة العادم المتصلة بوحدة التحكم إلكترونيًا.
– نظام إدارة الدخان: تستخدم المباني الشاهقة هذا النظام حيث يتم إخلاء الدخان من النار فورًا بعد الحريق، ويقوم هذا النظام بتهوية المنطقة عن طريق تغذية المنطقة بالهواء النقي وتنقيتها من الدخان والسموم والعادم مما يضر الأشخاص الموجودين في تلك الطوابق، فلوحة التحكم تعطي إشارة لتزويد الهواء ومراوح العادم لبدء العمل عندما ينتبه الكاشف للدخان داخل أي غرفة.
– نظام الدرج المضغوط: وهو عبارة عن تزويد سلالم الطوارئ بمراوح تهوية وذلك لتعمل أوتوماتيكياً عند حالة حدوث حريق حتى لا يتسرب الدخان الى سلالم الهروب ويتسبب باختناق الأشخاص، حيث يتم ربط المراوح بنظام الإنذار.
– نظام المصاعد المضغوطة: وهو عبارة عن مراوح يتم تركيبها ببئر المصاعد وعند حدوث حريق تعمل أوتوماتيكياً حتى لا يتسبب دخان الحريق باختناق الموجودين بالمصعد ويتم ربطها بلوحة تحكم إنذار الحريق.
– نظام ابواب الطوارئ الممغنطة: يتم استخدام أقفال مغناطيسية في بعض الأبواب الرئيسية لمخارج الحرائق، وهي عبارة عن مغناطيس كهربائي قوي يعمل بالكهرباء ويغلق الباب، وفي حالة انقطاع التيار الكهربائي أو انقطاعه بإشارة إنذار الحريق، يفقد المغناطيس القوة ويمكن فتح الباب.

الأنظمة ووظائفها